النادي الأرثوذكسي

أنا لم أعد عضواً في النادي الأرثوذكسي، ولكنني كأحد أبناء عمان وأبناء المدرسة الوطنية الأرثوذكسية فإن لهذا الصرح الثقافي الاجتماعي في نفسي رمزية تاريخية عاطفية مكانية كبيرة، فهو يشكل النموذج الحقيقي للأردن الذي نريد. حيث لا أزال أذكر ونحن أطفال نهاية السبعينيات نتناول الغداء في مطعمه كل يوم جمعة ونلعب في ساحاته دون أن نعرف إن كان الصديق الذي بجانبنا مسلماً أم مسيحياً من أصول اردنية أو فلسطينية أو سورية، حيث كان هذا الصرح يشكل بيئة عروبية التوجه شأنه كشأن الأرثوذكس العرب دائماً وهم الذين كانوا أول من أسس وقاد الحركات التنويرية في الأردن وفلسطين كجزء لا يتجزأ من نضالاتهم في سبيل تحرير فلسطين ومن أجل أردن مدني ديموقراطي.

الآن وأنا أتابع ما يتم تداوله حول وجود توجه لبيع مقر النادي في عبدون، وبغض النظر عن التفاصيل المالية لتلك الصفقة، (وقد يكون لدى مؤيدي عملية البيع وجهات نظر تصب أيضا في مصلحة النادي) إلا انني أشعر بحزن شديد لفكرة غياب هذا الصرح عن موقعه الحالي لما له من قيمة تاريخية ومعنوية لها رمزية مرتبطة بهوية مدينة عمان ومرتبطة بأبنائها مسيحيين ومسلمين.

أتمنى على أعضاء الهيئة العامة للنادي لدى مناقشتهم هذا الموضوع أن يتجاوزوا النواحي الاقتصادية والمالية والبحث عن سبل أخرى لتنمية موارد النادي بعيدًا عن عملية البيع، وفي كل الأحوال يجب على الجميع التكاتف ومعالجة الموضوع بهدوء دون تبادل الاتهامات ليبقى هذا الصرح كما كان دائمًا صرحًا وطنيًا جامعًا وموحدًا لكل أبناءه.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s